الصدر: صراع السياسيين الشيعة غيّر آلية اختيار المرشح لرئاسة الحكومة وما عاد يطاق

الصدر: صراع السياسيين الشيعة غيّر آلية اختيار المرشح لرئاسة الحكومة وما عاد يطاق

بغداد/ الغد برس:

علق زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الاربعاء، على تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة الانتقالية، مشيرا الى ان صراع السياسيين الشيعة غيّر آلية اختيار المرشح لرئاسة الحكومة واصبح لا يطاق.

وغرّد الصدر في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، وتابعته "الغد برس" قائلاً "سواء أكان المرشح وفق الضوابط أم لم يك كذلك، فهذا أمر راجع لنا نحن العراقيين لا غير، وسواء أكانت آلية اختياره صحيحة أم لم تك كذلك، فهذا شأن عراقي بحت، فلا داعي لتدخل أصدقائنا من دول الجوار أو غيرها ولا سيما المحتل".

وأضاف "لتعلموا أن صراع السياسيين الشيعة الذي ما عاد يطاق هو من غير آلية الاختيار"، مشيرا إلى أن "اختياراتهم لأناس غير أكفاء أو اختلافهم وعدم توافقهم على مرشح، هو ما استدعى اختيار شخص غير مقرب لنا ولكم".

وتابع قائلا "وعموما فلست بصدد إعطاء رأي بهذا المرشح أو غيره بل جل ما يهمني هو سيادة العراق".

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، كلف أمس الثلاثاء رئيس كتلة النصر النيابية ومحافظ النجف الأسبق عدنان الزرفي تشكيل الحكومة الجديدة خلال 30 يوماً، إلا أن هذا التكليف جوبه برفض قاطع من قبل الكتل الشيعية واعتراض على آلية التكليف.

 

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار