قضية مواطن 2015/02/11 03:39:00 ص طباعة 2048

عائلة تفترش الأرض بعد أن هدم صاحب الملك المنزل

عائلة تفترش الأرض بعد أن هدم صاحب الملك المنزل

هم من سكان حي الجامعة غربي بغداد منذ سبعينيات القرن الماضي، عندما كانوا أطفالاً لم يصبهم أي أذى لكنهم بمجرد دخولهم لإكمال الدراسة الجامعية أصابهم خلل بعقولهم.


لا أحد يعرف إن كانت العائلة عراقية ام فلسطينية والى الان لا يوجد بالمنطقة من هو متأكد من هويتهم وكانوا يسكنون بالإيجار والجامع القريب منهم كان متكفلاً بدفع الايجار وهم مكونين من ثلاثة اولاد وبنتين اثنتين والام والأب.


إحدى البنتين تزوجت في عمر الـ 15 عاما والجامع تكفل بزواجها وهي كانت موزونة العقل، كان لديهم أحد الاولاد تارة يكون عاقلا وتارة أخرى مخبولاً، الاطباء أخبروهم بأنه ليس له علاج، وبعدها اختفى واسمه هادي والآن لم يتبق من العائلة سوى الام والبنت وولدين.


الأغرب بالموضوع هو أن البيت الذي استأجروه تم بيعه من قبل صاحب الملك وجاء المالك الجديد وهدم البيت وحاليا هم يسكنون على الارض امام البيت كما موضح في الصورة يرفضون ترك المكان طنا منهم أن البيت سيتم بناؤه من جديد ليسكنوه.


إن من ينظر إليهم الآن يشعر بأن الرحمة قد نزعت من قلوب البشر، سيما ان حالتهم جدا قاسية والناس حولهم تتصدق عليهم بما يستطيعون.

حبذا لو يتم توفير سكن لهم في دار المسنين او ينشأ لهم كرفان بنفس المكان بدلاً من العيش في الشارع، من دون ستر.

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار