مقالات 2015/09/10 02:30:00 ص طباعة 3692

إعترافات ضمنية للجعفري بأن العراقيين يهاجرون هرباً من طُغيان حكومته الملائكية

إعترافات ضمنية للجعفري بأن العراقيين يهاجرون هرباً من طُغيان حكومته  الملائكية

الغد برس/ بغداد: إعتاد المواطن العراقي دفع جميع الضرائب الناتجة عن أخطاء سياسية او تراكمات سابقة لمجموعة اخطاء سياسية, ذلك لأن المواطن هو مواطن خاضع صامت لم يحاول كسر قيود صمتهِ وإن حاول فإنهُ لم يتبع الاسلوب المناسب او الطريق المناسب لذلك.

ومن ضمن الضرائب التي دفعها المواطن العراقي اليوم، هي ضريبة الهجرة الى دول اخرى وكانت حياة المواطنين وابنائهم هي الثمن المناسب لهذه الهجرة التي نتجت عن سوء العيش في العراق بل هو سوءٌ في كل شي, وهذا ما دفع المواطنين للتسابق نحو دول الهجرة بطرقٍ مشروعة وأُخرى غير مشروعة.

وهُنالك العديد من الدول شاكرين لها موقفها مثل ألمانيا التي فتحت ابواب الهجرة للعراقيين, ولكن بين كل هذا يُفاجؤنا صمت الحكومة العراقية التي من تُبدي اي ردة فعل حول موقفها تجاه ما يحصل بأبناء الشعب وهروب العراقيين من بلدهم مُلتجئين نحو أوطانٍ أخرى تحتويهم, ومن السبب في ذلك؟ هل السبب الارهاب الذي بدى يتقلص في العراق بشكل واضح حالياُ ؟، ام بسبب وجود قوات داعش التي هُمش أمرها نتيجة الفوضى والعشوائية التي يمر بها الوضع العراقي الحالي ؟، أم إن السبب يكمن في إدارة الحكومة للدولة العراقية ؟ أم إن هروب المواطنين يعود الى إنتهاك حقوقهم و إضطهادهم من قبل حكومتهم؟، أم بسبب استفحال حالات الفساد وضياع ابسط حق من حقوق المواطن ؟ .


كل تلك التساؤلات إختصرها لنا الدكتور ابراهيم الجعفري وزير خارجية الحكومة العراقية في إحدى اللقائات حيث ذكر الجعفري إن "أمر الهجرة أمر طبيعي حينما يمر البلد بوضع استثنائي يدفع المواطن الى عدم تحمل او تقبل هذا الوضع فيلجأ الى بلدان أخرى".

اترك تعليق

قناة الغد برس على التليغرام