مقالات 2015/09/16 01:35:00 م طباعة 3365

نائبة برلمانية تحاول تشكيل مافيا داخل مجلس النواب العراقي

نائبة برلمانية تحاول تشكيل مافيا داخل مجلس النواب العراقي

الغد برس/ بغداد: في ظل الظروف التي يمر بها العراق بين إنهيارٍ إقتصادي لا مثيل لهُ وبين سوء الاوضاع السياسية و الأمنية و إنخفاض أسعار براميل النفط التي باتت تصل الى ال30 دولارا للبرميل, ما دفع الحكومة العراقية لفرض الضرائب بشكل كبير على الشعب العراقي حيث باتت أسعار المواد الغذائية و مستلزمات العيش و حتى كارتات شحن خطوط الجوال بإرتفاعٍ أثقل كاهل المواطن، وكل ذلك من أجل إنعاش ميزانية العراق من "جيوب" المواطنين, في حين تغاضت الحكومة العراقية والبرلمان العراقي عن مدى الأموال الطائلة التي تُبذخ على مصاريفهم ومأكلهم و أسفارهم خارج العراق و ما الى ذلك بحجة إن منصب البرلمان هو منصب قائم لخدمة المواطنين وهم يتقاضون هذه المبالغ الطائلة مقابل خدمتهم للوطن و مواطنيه, ليتوارد السؤال التالي على اذهاننا ( أين يا تُرى تلك الخدمات التي قدمها البرلمان العراقي للمواطن او الوطن؟ .

ورغم كل هذا والشعب العراقي يتحمل على عاتقه الكثير من الترسبات التي تركتها الحكومة العراقية والتي بات الشعب ضحيةً لها, وبعد أن طفح كيل الشعب و بدأ يتظاهر مُطالباً بإصلاحات متعددة ليُقرّ رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدها عدة إصلاحات ليتم إعتراض النائبة "عواطف نعمة" التي لم يرى لها الشعب وجود يوماً او يسمع صوتها في تصريح او تأييد لقرار برلماني او رفض لأخر في مصلحة الشعب, ولم يتم ظهورها إلا عندما طُرحت إصلاحات العبادي على الساحة لتقف بوجه تلك الإصلاحات رافضةً إيها بحجة إن رئيس الوزراء لم يعُد لكتلته في إتخاذ تلك القرارات.

ولم تكتفي نعمة بكل ذلك بل قامت بجمع تواقيع للبرلمانيين العراقيين من أجل إعادة الحصول على بدل الاجار المرسوم ضمن رواتب البرل

اترك تعليق

ذات صلة

قناة الغد برس على التليغرام